ماذا تعرف عن أشجار الفل؟

يعد الفل أحد أنواع اشجار الزينة المحببة لدى الكثير من الناس، ولذلك يسعى الكثير من الأشخاص لاقتنائه وزراعته في حدائقهم لتزيينها به والتمتع بشكل أزهاره الجذابة ورائحتها الجميلة، وهنا سيتم التعريف بنباتات الفل والتطرق لأهم المعلومات التي ينبغي معرفتها عنها قبل زراعتها في الحديقة الخاصة، وذلك كما يلي:

  • الخصائص العامة لنباتات الفل
    يمكن وصف نباتات الفل بأنها من الشجيرات الصغيرة المعمرة، وهي نباتات دائمة الخضرة تنمو وترتفع حتى يصل ارتفاعها لحوالي 2م، إلى جانب ذلك فإنها توصف بأنها ذات ساق قاسية، وتتميز بأوراقها الخضراء الغامقة بيضاوية الشكل، والتي تنمو بحيث تكون متقابلة، أما بالنسبة للأزهار فهي تكون متجمعة قمية، وذات لون أبيض ناصع.

 

  • وقت نمو الفل
    تظهر أزهار الفل بشكل رئيسي خلال الفترة ما بين فصليّ الربيع وحتى أواخر فصل الخريف، بينما تتوقف عن النمو بشكل تام خلال فصل الشتاء، ولكن يمكن القول بأن معدل نمو شجرة الفل بطيء نسبياً.

 

  • الظروف البيئية المناسبة
    ينمو الفل بشكل جيد تحت الظروف البيئية المختلفة، ولديه قدرة كبيرة على تحمل العوامل البيئية القاسية، والتي تشمل ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير، والتي قد تصل في بعض المناطق والأوقات إلى 45 درجة مئوية، وبالنسبة للرياح والجفاف فإن الفل يمتلك قدرة جيدة على تحملهما، ولكن في المقابل فإنه قليل التحمل للملوحة.

 

  • الاحتياجات الأساسية للفل
    يقوم نجاح عملية زراعة الفل على توفير الاحتياجات الأساسية الخاصة به، والتي تشمل:
  • الإضاءة: تفضّل نبتة الفل أشعة الشمس المباشرة لمدة لا تقل عن 6 ساعات يومياً، ولكن في الظروف الصعبة يمكنها أن تتحمّل أقل من ذلك، أي لما لا يقل عن 3 ساعات من الشمس المباشرة يومياً.
  • التربة: زراعة الفل تناسبها التربة الخفيفة ذات التصريف الجيّد، وذلك بمعنى أنه من المفضل أن تكون قريبة إلى النوع الرملي، ويراعى أيضاً ان تكون غنية بالمواد العضوية التي تحتاجها عملية النمو.
  • الريّ: تتطلب عملية الري الصحيحة للفل الحفاظ على التربة بحيث تبقى رطبة، ولكن يراعى عدم إغراقها بالماء؛ وذلك لأن الري المفرط لا يناسب الفل ومن الممكن أن يؤذي النبتة، فمما تجدر الإشارة إليه أن النبتة ذات قدرة على تحمل القليل من الجفاف ولكن غير قادرة على تحمل التربة الفائضة بالماء.
  • التسميد: تحتاج نباتات الفل لتزويدها بالنوع والكم المناسب من السماد خلال الفترة ما بين الربيع والصيف، وهذا ما يمكن الحصول على المعلومات المناسبة حوله باستشارة المختصين الذين من الممكن تواجدهم في أفضل مشاتل الامارات.

هل تعاني من وجود الناموس في منزلك؟

يعتبر الناموس، أو ما قد يطلق عليه البعوض في بعض المناطق، أحد أنواع الحشرات الطائرة المزعجة والمؤذية للإنسان، وأبسط شكل من أشكال الإزعاج التي يقوم بها هو صوته، وخاصة حين يكون بالقرب من الأذن، كما أن يقوم بلسع الإنسان في الأجزاء المكشوفة من جسده مما قد يتسبب في نقل بعض الأمراض الخطيرة له، أو قد تنحصر الإصابة حول تحسس الجلد مكان اللسع وظهور الاحمرار الذي تصاحبه الحكة شديدة الإزعاج، الأمر الذي يدفع بكل من يعاني من وجود الناموس في منزله أو مكتبه أو مكان تواجده أي كان للبحث عن الوسائل المتاحة والممكنة للقضاء عليه وإبعاده، وهنا سيتم التطرق لذكر بعض أكثر الطرق نجاعة في تحقيق هذا الهدف، وذلك كما يلي:

  • نظام حبس الناموس
    تتمثل هذه الطريقة بالاستعانة بآلة متخصصة ومصممة لجذب الناموس إليها باستخدام درجة معينة من الحرارة إلى جانب ثاني أكيد الكربون، وبمجرد وصول الناموس إليها سيتم حبسه وقتله، وبشكل عام يمكن الإشارة لن هذا النوع من الوسائل يعتبر ذو تكلفة باهظة نوعاً ما، ولكن هذه التكلفة تترافق بمستوى عالي من الفعالية في القضاء على الناموس.
  • الرذاذ الطارد للحشرات
    تتوفر في الأسواق مجموعة من أنواع الرذاذ الطارد للحشرات، والذي يتكون من بعض المواد ذات الفعالية الكبيرة في القضاء على الناموس المتواجد في الأجواء، والتي منها زيت الخروع أو زيت الأوكاليبتوس أو زيت القرفة وغيرها من المواد الطبيعية، ومن الجدير بالذكر أن مثل هذه المواد يتم فضيلها من حيث الاستخدام على المركبات الكيميائية ذات الخطورة على صحة الإنسان أو الحيوانات الأليفة محتملة التواجد في المكان.
  • إغلاق المداخل المحتملة للناموس
    لن يتمكن الناموس من التواجد في أي مكان فيما لو لم يجد مدخلاً له، لذا لا بد من العمل على تفقد المنزل لفحص كافة نقاط الدخول المحتملة وإغلاقها، فيتم تغطية الشبابيك بالاستعانة بالغربال ذو الفتحات الصغيرة، كما يتم إغلاق أطراف الأبواب والشبابيك بالاستعانة بالسيليكون، بالإضافة لإغلاق المساحة الموجودة أسفل الأبواب باستخدام السدادات الخاصة التي يمكن الحصول عليها من السوق.
  • المواد الطاردة للناموس
    من الممكن الاستعانة بمجموعة واسعة من المستحضرات المصممة خصيصاً لطرد الناموس وإبعاده، والتي من ضمنها بعض الكريمات التي تدهن على البشرة، وبعض أنواع الرذاذ التي يتم رشها على الملابس والأثاث، بالإضافة لنصائح أخرى متمثلة باستخدام الناموسية حول السرير، واختيار الملابس المناسب، وتجنب وضع المواد الجاذبة للناموس كالعطور أو المواد العطرية الأخرى.