أربعة أسرار تعزّز نجاح العلامات التجارية لا تضيّعها

يظن البعض بأن تكوين علامة تجارية يتوقف عند حدود تصميم الشعار المناسب واختيار ما يتعلق به من ألوان ورموز أو حروف وكلمات، وعلى الرغم من أهمية ذلك في انشاء علامة تجارية ناجحة إلا أنه ليس كافياً، فالعلامة التجارية تتجاوز الشعار والاسم والموقع الالكتروني وكل هذه العناصر لتعبّر عن شيء غير ملموس يحيوها جميعاً إلى جانب ما هو أكثر منها، فتشكل تأثيراً مباشراً بالمستهلكين حيال الأعمال التجارية أو الخدمية التي تعبّر عنها إمّا بالرضا أو الرفض، فإذا كان جمهور المستهلكين راضياً عن الأعمال المقدمة ستثبت في أذهانهم هذه العلامة التجارية من بين مجموعة واسعة وقد تكون عالمية من العلامات التجارية التي تقدّم خدمات منافسة وتكون متفوقة عليها جميعاً، أما في حال لم يكن لدى المستهلكين رضاً عن هذه الأعمال فسيثبت في أذهانهم صورة سلبية حول هذه العلامة التجارية، مما ينعكس بصورة سيئة جداً على تقدم الأعمال او نجاحها.

وحيث أنك كرائد أعمال تسعى وبكل تأكيد لإنجاح أعمالك وتحقيق النمو والازدهار لها، فهذه الأسرار ستساعدك على تصميم الهوية التجارية المؤثرة والناجحة، فضعها في حسبانك:

  • التحلّي بالصبر وعدم الاستعجال في الحصول على النجاح المرجوّ، فكافة العلامات التجارية الناجحة والمعروفة اليوم مرّت خلال مسيرتها بالعديد من الصعوبات، وشهدت الكثير من الصعود والهبوط حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم.
  • عمل بحث ودراسة للسوق في مجال الأعمال التي يتم تقديمهما، ومن خلال هذه الدراسة ستكون قادراً على الرؤية الواضحة لأحوال السوق وحركته، بالإضافة لأنك ستكون قادراً على تحديد مكان شركتك فيه، وبذلك ستتيح لنفسك الفرصة لوضع الاستراتيجيات التي يجب عليك العمل وفقها لتحسين وضعك.
  • الاستفادة من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة في تنفيذ حملة تسويقية ناجحة لأعمالك، ويراعى عند ذلك الاهتمام بالمحتوى المقدم، سواء كان مكتوباً أو محكياً؛ فالمحتوى الفعال يحتل أهمية كبيرة في نجاح العملية التسويقية، وبالتالي يعزز من نجاح العلامة التجارية والأعمال.
  • لا تغفل عن أهمية التواصل مع العملاء والمستهلكين من خلال شبكات التواصل الاجتماعي أو عن طريق الموقع الإلكتروني أو غيرها من السُبل؛ فلذلك أهمية كبير في تكوين روابط الثقة والمصداقية ما بين الطرفين، فاحرص على الرد على استفسارات عملائك والرد على تعليقاتهم أو شكاويهم المتعلقة بأعمالك بطريقة لبقة وترحيبية، فإلى جانب تكوين الروابط الجيدة مع العملاء فإنك تضمن بذلك الحفاظ عليهم وجذب المزيد من العملاء.

ثلاثة طرق رئيسية لاستخدام الانستقرام للتسويق لأعمالك

بوجود ما يزيد على 60 مليون مستخدم نشط على الانستقرام لا يمكن الإغفال عن الفوائد التسويقية التي يمكن تحقيقها من خلال هذه المنصة الفعّالة، أي من الممكن اعتبارها استراتيجية تسويقية إلكترونية ذات أهمية تقارب أهمية التسويق عبر الموقع الإلكتروني ومحركات البحث، وفي نفس الوقت فإنها تتطلب الاهتمام ببعض المعايير والأسس عند العمل عليها؛ فكما أن تصميم مواقع الانترنت الفعّالة وتحسين محركات البحث يقوم على أسس وخوارزميات معينة فإن استخدام الانستقرام كأداة تسويق يحكمه بعض القواعد، والتي بدورها تساعد على تحقيق الأهداف المرجوة من العملية كاملةً، وبشكل عام يمكن الحديث عن ثلاثة طرق رئيسية للتسويق على الانستقرام، وذلك كما يلي:

  • التسويق عبر الهاشتاج
    يساعد استخدام الهاشتاج على إظهار المحتوى المتعلق بالأعمال أو العلامة التجارية في عمليات البحث التي يستخدم فيها الأفراد الهاشتاج، الأمر الذي بدوره يعمل على زيادة الظهور أمام المتابعين وغير المتابعين أيضاً، مما يزيد بالتالي من الإعجابات والمتابعة لهذه الصفحة، وباختيار المزيج الصحيح من الهاشتاج سيتمكن المسوّق عبر الانستقرام من تحقيق الفعالية المطلوبة من عمليته، ويفضل عادةً أن يُستخدم ما بين 15 إلى 20 هاشتاج، بحيث تكون من الهاشتاجات الأعلى استخداماً، ومتوسطة الشعبية، والمرتبطة بمجال العمل، والأخير تلك المتعلقة باسم الشركة أو العلامة التجارية.

 

  • الإعلان على الانستقرام
    من الممكن التسويق عبر الانستقرام بفعالية وبتحكم كامل من خلال خاصية الإعلانات التي توفرها هذه المنصة، وسواء كانت هذه الإعلانات تتكون من الصور أو الفيديو أو سلايد شو، أو كانت إعلانات كاروسيل أو ستوري، فإن المُعلن يمتلك كامل الحرية في تحديد جمهور المستهلكين الذي يريده، والتحكم في الميزانية المخصصة للإعلان، بالإضافة للحصول على تقارير كاملة توضح وتحلّل أداء الحملة الترويجية ونتائجها.

 

  • الإعلان من خلال المؤثرون
    يُقصد بالمؤثرين على الانستقرام أولئك الأشخاص الذين يمتلكون عدد كبير من المتابعين، والذين كذلك يعملون على الترويج للعلامات التجارية المختلفة بالاستفادة من عدد متابعيهم الكبير، الأمر الذي يساعد بالتالي على زيادة عدد متابعي صاحب العلامة التجارية المُعلن من خلال زيادة الوعي بعلامته التجارية، ثم تحقيق المزيد من المبيعات والأرباح، ولكن قبل اللجوء لهذه الوسيلة من الضروري أن يتم التأكد أولاً من معدل التفاعل على صفحة المؤثر، وأن يكون المؤثر ذو علاقة بالمنتجات الخاصة بعلامتك التجارية.