تعرف على أبرز الأعطال التي قد تصيب محرك السيارة

يعتبر محرك السيارة بمثابة الجزء الأساسي فيها والذي يدفعها للحركة من خلال عمل متكامل مع مجموعة أجزاء أخرى، فهو يعمل على الاستفادة من الطاقة التي يستقبلها لتحويلها لطاقة حركية للسيارة، أي أن تعرض هذا الجزء من السيارة لأي مشكلة قد يؤدي لتوقف السيارة ومنع حركتها، الأمر الذي يشير لضرورة عمل صيانة دورية للمحرك وعدم الانتظار حتى يُصاب بالضرر ليتم إصلاحه، ومن الجدير بالذكر أن عرض السيارة للصيانة الدورية من قبل مراكز صيانة السيارات الموثوقة مثل مركز صيانة بورش دبي أو مركز صيانة بي ام دبليو وما شابهها من مراكز متخصصة تعتبر الخطوة الأفضل للحصول على صيانة دقيقة وذات جودة عمل عالية.

 

وفي هذا السياق يمكن التطرق لذكر أبرز الأعطال التي يُحتمل أن يتعرض لها محرك السيارة، حتى تتمكن من التعرف عليها منذ أو إشاراتها وقبل أن يسوء الوضع بشكل كبير، ومن ذلك:

  • عدم إمكانية إقلاع المحرك
    تشكل هذه واحدة من أكثر أعطال محرك السيارة التي تواجه السائقين، ويمكن تحديدها ببساطة ووضوح عند محاولة تشغيل السيارة وملاحظة عدم إمكانية إقلاع المحرك، وهذه المشكلة يمكن أن تعود لعدة أسباب من أبرزها وأكثرها شيوعاً وجود مشكلة في بطارية السيارة، فإن لوحظ صدور صوت يشبه صوت الكبس على الأشياء يشير ذلك لعطل في البطارية، ولكن التشخيص الأدق لا بد وأن يكون بالرجوع للفني المختص.

 

  • ارتفاع درجة حرارة المحرك
    من مشاكل المحرك الشائعة والتي يمكن إرجاعها لأسباب مختلفة، من ضمن ذلك انسداد الخراطيم، أو انخفاض مستوى سائل التبريد أو تسربه، أو تعرض ترموستات المحرك للكسر، بالإضافة لاحتمالية انكسار المقابس، ومن الممكن عند وجود هذه المشكلة أن يلاحظ السائق تصاعد بعض الدخان كذلك.

 

  • تصاعد دخان من المحرك
    تعتبر هذه من المشكلات التي تستدعي استشارة فني مخص بشكل عاجل، فهي ليست إشارة جيدة أبداً، وهناك سيقوم الفني بتشخيص السيارة وتحديد ما إذا كان هذا الدخان بسبب خلل في أسطوانات السيارة أو حلقاتها أو غير ذلك.

 

  • صدور ضجيج من المحرك
    يرتبط صدور ضجيج من المحرك بمشاكل قد تشكل خطراً على سلامة السيارة والسائق، لذلك عندما يتم سماع أصوات قريبة من صوت الطرق أو الاهتزاز أو أي شكل آخر بدرجة عالية لا بد من التوجه الفوري لفني صيانة السيارات، حتى يتم تحديد سبب هذه المشكلة إذا ما كان ذو علاقة بحزام التوقيت أو محرك الإقلاع أو غير ذلك.

 

قد تختلف مشاكل وأعطال المحرك باختلاف نوع السيارة ونوع محركها، ولذلك من الضروري الحرص على تسليم السيارة للجهة المختصة عند العمل على صيانتها، كأن تسلم سيارة مازيراتي لمركز صيانة مازيراتي في دبي، ويتم التوجه بسيارة مرسيدس لمركز صيانة مرسيدس، وهكذا؛ للحؤول دون وقوع الفنيين غير المتخصصين بمشاكل بالتشخيص، وبالتالي الفشل في صيانة السيارة بالشكل المطلوب، بل وقد يكون ذلك سبباً في تعريضها لمشاكل أخرى.