الحمل خارج الرحم: الأعراض والتشخيص والعلاج

articles

يعتبر الحمل خارج الرحم من المشاكل النادرة والتي قد تتعرض لها نسبة قليلة جداً من النساء، حيث أنه وبالوضع الطبيعي فإن البويضة بعد تخصيبها تستقر بالرحم وتنغرس في ببطانته، ولكن في حالة الحمل خارج الرحم فإن البويضة المخصّبة ستسقر في موضع ما خارج الرحم، كأن تعلق في قناة فالوب، وهذا من أكبر الاحتمالات، أو عنق الرحم، أو أحد المبيضين، أو حتى في منطقة ما في البطن، وعلى الرغم من أن نسب التعرّض للحمل خارج الرحم منخفضة جداً إلا أن ذلك لا يدعو أبداً لصرف النظر عن خطورة المشكلة، حيث أن لهذه الحالة درجة خطورة عالية على صحة المرأة، وتأتي هذه الخطورة نظراً لاحتمال حدوث انفجار أو تمزق في المنطقة التي يحدث فيها الحمل مع تطور الجنين وكبر حجمه، وباستشارة افضل دكتورة نساء وولادة في ابوظبي يمكن التعرف على هذه الحالة بشكل أوضح وبتفاصيل أكثر.

أعراض الحمل خارج الرحم

لا تظهر أعراض واضحة على حالة الحمل خارج الرحم في كل الحالات، إذ من الممكن أن يظهر بعضها بشكل جزئي، وبذلك يصعب على المرأة تحديد وجود الحمل خارج الرحم لديها، ومن أكثر الأعراض شيوعاً ما يلي:

  • تأخر الحيض عند الوقت المتوقع.
  • وجو نزيف غير عادي في المهبل.
  • المعاناة من ألم في أحد الأجزاء السفلية من البطن.
  • الضعف لدرجة الإغماء نتيجة لفقدان الدم.

كيفية تشخيص الحمل خارج الرحم
يعتمد تشخيص وجود حمل خارج الرحم بشكل رئيسي على النتائج الخاصة بما يلي:

  • فحص الهرمونات
    يتم عمل فحص لمستوى هرمون البروجسترون في الدم لدى المرأة، فعند وجود حمل خارج الرحم سيكون مستوى الهرمون أقل من المعدل مقارنة بالحمل الطبيعي.

 

  • الفحص بالموجات فوق الصوتيّة
    يُطبق الفحص بالموجات فوق الصوتية بعد الاطلاع على نتيجة فحص الهرمونات، حيث أن ارتفاع هرمون الحمل ودلالة وجود حمل سيستدعي من الطبيب المختص إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، وعند عدم وجود أثر للحمل في الرحم سيكون الاحتمال الأكبر هو وجود الحمل خارجه.

 

علاج الحمل خارج الرحم
وفقاً لأطباء النساء والتوليد المتخصصين فإن إنقاذ الجنين في حالة الحمل خارج الرحم يعد أمراً غير ممكن، ولكن العملية العلاجية تهدف للتخلص من هذا الحمل قبل أن يكبر حجمه ويسبب الضرر للأم، أي أن الهدف الأساسي هو الحفاظ على حياة الأم لا غير، وبشكل عام تتوفر عدة خيارات علاجية يمكن للطبيب الاختيار من بينها بالاعتماد على عدة عوامل تتمثل في طبيعة الأعراض التي تعاني منها المرأة، وحجم الجنين، ومستوى هرمون الحمل في الدم، وهذه العلاجات هي: إما الانتظار والمراقبة حتى يُزال الحمل لوحده، أو العلاج الدوائي، أو العلاج الجراحي.

لا تترددي في زيارة موقعنا لمزيد من المعلومات حول قضية الحمل خارج الرحم وغيرها من القضايا النسائية